يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (21) البقرة - يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ مَتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَيْنَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (23) إِنَّمَا مَثَلُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الْأَرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (24)يونس - يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ (57)يونس - يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)الحجراتيَا أَيُّهَا النَّاسُ


   
 
  المدارس العتيقة



المدارس العتيقة بسوس
 
يرجع الفضل إلى انتشار المدارس العلمية أو ما يسمى بالعتيقات بسوس إلى عهد الفاتحين المسلمين الأوائل فمند أن وصلوا إلي المغرب لنشر الإسلام  أسسوا لهذا الغرض سلسلة من المساجد والكتاتيب لتعليم سكان المغرب البرابرة تعاليم الإسلام ,حيث ذكر المؤرخون أن عقبة بن نافع و حسان بن النعمان قاموا بإنشاء سلسلة من المساجد في مختلف القرى و المدن ليستقر الإسلام في قلوب الذين يرتدون من المغاربة كمسجد القيروان ومسجد نفيس برباط شاكر ومسجد اغمات ومسجد رباط ماسة (¹).
ونظرا للمشاركة الفعالة لهذه المساجد في نشر الثقافة والحضارة العربية و الإسلامية بسوس خاصة فإنها كانت بداية للمدارس العلمية أو ما يسمى بالمدارس العتيقة المنتشرة الآن بسوس.
اجمع جل الذين تحدثوا عن ظهور هذه المدارس على ما ذكره المختار السوسي(²)، حيث قال « إن أول مدرسة عرفت في بوادي المغرب الإسلامي هي مدرسة "آكلو"(³) بناحية تيزنيت . وذلك في أوائل القرن الخامس الهجري ...  ». ولا يعني هذا انه ليست هناك مساجد قبل هذه المدارس. و ما هاته المدارس إلا امتدادا و ثمرة لهذه المساجد. و إلى جانب هذه المدارس توجد مدارس لا تقل أهمية عنها وهي بمثابة المرحلة الأولى لها وتسمى المدارس القرآنية مهمتها إتمام تحفيظ القرآن للطلبة وتعليم القرات السبع. وأهمها مدرسة ازرو بضواحي اكادير ومدرسة بوكر فا و مدرسة تانكارفا بايت بعمران و مدرسة سيدي الزوين بنواحي مراكش(4).
أما كيفية بناء هذه المدارس فإن سكان القبيلة هم المكلفون غالبا ببنائها والإعتناء بها كما قال عمر الساحلي (5) : « أن الفضل في بناء المدارس واستمرار التعليم بها يرجع إلى همة علمائها و تضحياتهم ثم إلى ذوي العاطفة الدينية من السكان ثانيا و رغم أن هذه العاطفة كانت في اغلب الأحيان تقليدية فقد أبقت النماء في تلك المدارس التي خلفها الأجداد وحافظ عليها الآباء و الأحفاد ».ويزيد المختار ألسوسي في توضيح الكيفية التي تشيد بها هذه المدارس(6) فقال :إشادة المدارس وكيفية قيامها تتوقف على السبب الداعي إليها أولا فان كانت القبيلة هي التي عزمت على بنائها فإنهم يقفون بكل مالهم مما يتوقف عليه البناء حتى تتم و الناس كلهم سواء فيرسمونها كما يريدون ، بيوت عليا و سفلى ،مستديرة ، في ساحة ، و يبني فيها المسجد ومسخن الماء« اخربيش » و المتوضأ و مسكن الطاهية التي تطبخ للطلبة مؤونتهم ومسكن الأستاذ "الفقيه" الذي يشترط فيها ، و هري كبير يجمع فيه زرع المدرسة الذي تدفعه القبيلة لتموين المدرسة» .
فكما لكل مؤسسة نظامها الداخلي فإن لهذه المدارس أيضا نظامها إلا انه قد يختلف شيئا ما من مدرسة إلى أخرى ومن فقيه إلى أخر ولكنه في غالب الأحوال يكاد يكون متشابها وعلى وتيرة واحدة وخاصة فيما يتعلق بالمحافظة على الصلوات وقراءة الحزب الراتب وحضور الدروس والعطل ،و بالنظم المتبعة في الأكل وبتنظيم علاقات الطلبة فيما بينهم .
أما إدارة المدرسة وتسيير شؤونها التعليمية فيتولها الفقيه بنفسه فهو الذي يملك السلطة المطلقة في المدرسة يتصرف فيها كما يحلو له ويطبق فيها النظام الذي يروقه ولا يناقش عادة فهو الذي يقبل الطلبة الجدد بعد توفر الشروط المطلوبة فيهم كحفظ القرآن والإمثتال للقوانين التي يسنها في النظام الداخلي للمدرسة فله الحق أن يطرد أي طالب لم يلتزم بالنظام الداخلي للمدرسة  و يحظى باحترام و ثقة الجميع الطلبة و القبيلة على السواء حيث يستشيرونه و يستفتونه في بعض النوازل والتي يكون فيها قضاؤه مسموعا.(إن لهؤلاء الفقهاء احترام ومكانة عند السوسيون نضرا   )
يتم تموين هذه المدارس من طرف سكان القبيلة كل حسب سعته وطاقته إلا أن دوي العاطفة الدينية والميسورين من السكان يتحملون القسط الأكبر كما قال عمر الساحلي أنفا ،حيث يؤدون أجرة الفقيه و مؤونته و مؤونة الطلبة من ما يزرع في المنطقة  وتختلف هذه المؤونة من منطقة إلى أخرى حسب ما اتفق عليه مع الفقيه بداية المشارطة التي غالبا ما تكون على رأس كل سنة .
ويسبق المشارطة مع الفقيه اجتماع مجلس القبيلة « لجماعت نتقبيلت » فيتدارسون حصيلة السنة الدراسية السابقة وكفاءة الفقيه فإذا كانت ايجابية فإنهم يتفقون على أن يستمر في عمله ثم يلي ذلك أن يجتمعوا مع الفقيه  في جو عائلي فيعرضوا عليه ما ا تفق عليه في مجلسهم من أجرته و مؤونته و مؤونة الطلبة وكيفية تسير المدرسة فإن وافق فأنه يباشر عمله من نفس اليوم فكما قلنا سابقا فإن أجرته غالبا ما تكون من المحاصيل الزراعية ومن قدر قليل من المال هذا بالإضافة إلى ما يجود به عليه الميسورين من القبيلة ما يسمى عند السوسيين ب« ليحسان » أي الإحسان .
لقد اشرنا إلى أن هناك مدارس قرآنية مهمتها إتمام تحفيظ القرآن للطلبة فمن أراد أن يطلب دراسة العلم فله الحق أن يلتحق بأية مدرسة وليقبل في هذه المدرسة يجب عليه أن يكون حافظا للقرآن أولا   لأنه الشرط الوحيد الذي يشترط لمن أراد أن يلتحق بهذه المدارس. ومن بين العلوم التي تدرس فيها هناك 21 فنا كما عددها محمد المختار ألسوسي(7) نذكر منها التفسير – القراءات – الحديث – السيرة النبوية – علوم الحديث – النحو – الصرف – اللغة – البيان – الأصول – علم الكلام –الفقه – الفرائض – الحساب – الهيئة – المنطق – العروض – الطب – الأسانيد – الجداول – الآداب، حتى أصبحت كل العلوم التي تدرس بفاس و الأندلس تدرس بهذه المدارس بفرق بسيط في الأسلوب و فرق كبير في المنهج  . أما الكيفية التي تدرس بها هذه الفنون فإنها متشابهة إلى حد كبير؛ وعلى العموم فإن هذه المدارس يسود فيها نضام واحد والتدرج شيئا فشيئا من الأسفل إلى الأعلى. و قد تستغرق مدة الدراسة للطالب ما بين ست سنوات إلى عشر سنوات وهناك من يستمر أكثر
 والمراجع والمقررات التي يعتمدون عليها في دراستهم سنتعرض لها بإيجاز عند الوقوف عند كل فن
فمن المراجع المقرة عندهم في اللغة العربية فإنهم يعتمدون على:
أ- المقدمة الأجرومية في النحو و الإعراب وهي أول ما يبتدئ به الطالب والشروح التي يعتمدون عليها في دراستها : شرح الأزهري وشرح المحجوبي السوسي و التحفة السنية حديثا.
ب – نظم الجمل للمجرادي بشرح يبورك بن عبد الله بن يعقوب السملالي .
ج – نظم الزواوي في القواعد والجمل وأحكامها بشرح يحي الونكاضائي البعقيلي.
د – ألفية بن مالك الأندلسي في النحو وقواعد اللغة العربية والشروح المقررة في دراستها هي : شرح ألمكودي والسيوطي وأيسر المسالك للعربي الأدوزي وشرح ابن عقيل وشرح الأشموني مع حاشية الصبان
ه –لا مية الأفعال لإبن مالك في التصريف
و – المبنيات بنظم اباراغ و الجشتيمي
في الفقه
يأتي في الدرجة الثانية لعد اللغة العربية ؛الفقه المالكي وبالخصوص فقه الفروع ومن المتون المقررة في الفقه
أ – منظومة المرشد المعين لإبن عاشر الفاسي في الفقه و العقيدة وتدرس بشرح ميارة الكبير و الصغير وشرح محمد بن احمد الأدوزي وبها يبتدئ الطلبة دراسة الفقه ول بد من استحضار متنها أولا قبل الشروع في دراستها .
ب – الرسالة لإبن أبي زيد القيرواني وتدرس بشرح أبي الحسن وعيره من الشروح المعروفة.
ج – مختصر الشيخ خليل ويدرس بشرح الدرديري بحاشية الدسوقي ويعتمد أيضا على شروح أخرى كالخرشي و الزرقاني
التفسير
قال محمد المختار السوسي في كتابه سوس العالمة « وهكذا كان التفسير يدرس في كل مدارس سوس العلمية ولم ينقطع قط وكان الجشتميون و الأدوزيون و البونعمانيون والأقاريضيون و التمكلجتيون وغيرهم يدرسون أنصبة يومية منه » ؛فمن بين التفاسير المقررة عندهم :
أ - تفسير الجلالين بحاشية الصاوي .
ب – تفسير الخازن
د – تفسير ألنسفي كما يطالعون تفاسير أخرى.
أصول الفقه
أ – الورقات لإمام الحرمين
ب – جمع الجوامع لإبن ألسبكي
الحديث و مصطلحه
في كتابه سوس العالمة أشار المختار السوسي إلى أن « دراسته بهذه المدارس شبه معدومة » وقال أيضا في نفس الكتاب « إن الإعتناء بهذا العلم قليل في المغرب كله » ؛إلا أن الطلبة المعاصرون يطالعون الكتب المعاصرة في علوم الحديث
أما الفنون الأخرى كالرياضيات والطب وعلم الكلام وغير ذلك فإنه يأتي في المراتب الأخيرة في الإهتمام عند السوسيون (8). كما يقوم الطلبة بالمطالعة الحرة كقراءة الكتب الأدبية أو كل ما يتمكنون من الحصول عليه. الا أن القاعدة في هذه المدارس هي أن الطلبة في كل مساء يقومون بمطالعة ومراجعة دروس الغد ، كما يقومون بإعراب جزء من الحزب الراتب بين العشاءين بعد ان يشرح الفقيه بعض آيات الحزب المتلو ويطلب من الطلبة أن يعربوها.
 
 
 
  
 
 
 
 
 


المراجع 
 
(¹)« منار السعود عن تفراوت الملود و مدرستها العتيقة لأيت بومهاوت أمحمد الوسخيني » ص 27
(²) المختار السوسي أنضر كتابيه «"سوس العالمة" و" المدارس العتيقة بسوس" »
(³) المدرسة الوكاكية نسبة إلى مؤسسها الشيخ و كاك وتوجد بزاوية آكلو ضواحي تيزنيت
(4)« منار السعود عن تفراوت الملود و مدرستها العتيقة لأيت بومهاوت أمحمد الوسخيني » ص32
(5) نقس المصدر انظر ص 35
(6) المختار ألسوسي « مدارس سوس العتيقة » ص 55
(7)المختار ألسوسي «سوس العالمة » ص 37
(8) انظر منار السعود عن تفراوت الملود ومدرستها لأيت بومهاوت أمحمد الوسخيني ص53-54-55
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 




Commentaires sur cette page:
Commentaire de hifrtsf, 24/09/2012, 02 02 35 (UTC):
eYu5aJ <a href="http://zdnihykjuvuf.com/">zdnihykjuvuf</a>

Commentaire de Mario, 23/09/2012, 18 06 05 (UTC):
A pvrooactvie insight! Just what we need!

Commentaire de Dillian, 17/04/2011, 04 04 54 (UTC):
That's 2 celver by half and 2x2 clever 4 me. Thanks!



Ajouter un commentaire à cette page:
Votre nom:
Votre message:
الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك
 
Publicité
 
قالت الصحافة
 
تصفح جريدتك المفضلة

 
حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ
 
 

 
أنتم الزائر 35724 visiteursشكرا على زيارتكم
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=